Browse Results

Showing 1 through 25 of 113,678 results

راقصات الباليه

by أميلي بين

نجمة الموهبة: تستطيع أن ت ضحك النجوم بفضل رقصها الجميل. تحب: رقص الباليه سباق الطيران مع الدود المضيء. تكره: الجن ي الشرير نوكس المزاج السيئ. الطعام المفضل: لبن ضوء النجوم. النبات المفضل: وردة النجم الأزرق. الحيوان المفضل: الغراب شمشون.

الفوائد

by ابن القيم

أساس كل خير أن تعلم أن ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن، فتتيقن حينئذ أن الحسنات من نعمه فتشكره عليها‏.‏ وتتضرع إليه ألا يقطعان عنك، وأن السيئات من خذلانه وعقوبته، فنبتهل إليه أن يحول بينك وبينها، ولا يكلك في فعل الحسنات وترك السيئات إلى نفسك‏.‏ وقد أجمع العارفون على أن كل خير فأصله بتوفيق الله للعبد‏.‏ وكل شر فأصله خذلانه لعبده‏.‏ وأجمعوا أن التوفيق ألا يكلك الله نفسك وأن الخذلان هو أن يخلي بينك وبين نفسك‏.‏ فإذا كان كل خير فأصله التوفيق وهو بيد العبد فمفتاحه الدعاء والافتقار وصدق اللجئ والرغبة والرهبة إليه، فمتى أعطي العبد هذا المفتاح فقد أراد أن يفتح له، ومتى أضله عن المفتاح بقي باب الخير مُرْتَجًا دونه‏.‏ قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب‏:‏ إني لا أحمل هم الإجابة ولكن هم الدعاء فإن الإجابة معه‏.‏ وعلى قدر نية العبد وهمته ومراده ورغبته في ذلك يكون توفيقه سبحانه وإعانته، فالمعونة من الله تنزل على العباد على قدرهم وثباتهم ورغبتهم ورهبتهم، والخذلان ينزل عليهم على حسب ذلك، فالله سبحانه أحكم الحاكمين وأعلم العالمين، يضع التوفيق في مواضعه اللائقة به والخذلان في مواضعه اللائقة به، وهو العليم الحكيم‏.‏ وما أتي من أتي إلا من قِبَل إضاعة الشكر وإهمال الافتقار والدعاء، ولا ظفر من ظفر بمشيئة الله وعونه إلا بقيامه بالشكر وصدق الافتقار والدعاء‏.‏ وملاك ذلك الصبر فإنه من الإيمان بمنزله الرأس من الجسد، فإذا قطع الرأس فلا بقاء لجسد‏.‏ ما ضرب عبد بعقوبة أعظم من قسوة القلب والبعد عن الله‏.‏ خلقت النار لإذابة القلوب القاسية‏.‏ أبعد القلوب من الله القلب القاسي‏.‏ إذا قسا القلب قحطت العين‏.‏ قسوة القلب من أربعة أشياء إذا جاوزت قدر الحاجة‏:‏ الأكل والنوم والكلام والمخاطبة‏.‏ كما أن البدن إذا مرض لم ينفع فيه الطعام والشراب‏.‏ فكذلك القلب إذا مرض بالشهوات لم تنجح فيه المواعظ‏.‏ من أراد صفاء قلبه فليؤثر الله على شهوته‏.‏ القلوب المتعلقة بالشهوات محجوبة عن الله بقدر تعلقها بها‏.‏ القلوب آنية الله في أرضه، فأحبها إليه أرقها وأصلبها وأصفاها‏.‏ شغلوا قلوبهم بالدنيا، ولو شغلوها بالله والدار الآخرة لجالت في معاني كلامه وآياته المشهودة ورجعت إلى أصحابها بغرائب الحكم وظرف الفوائد‏.‏ إذا غذي القلب بالتذكر وسقي بالتفكر ونقي من الدغل،‏ رأى العجائب وألهم الحكمة‏.‏ ليس كل من تحلى بالمعرفة والحكمة وانتحلها كان من أهلها، بل أهل المعرفة والحكمة الذين أحيوا قلوبهم بقتل الهوى‏.‏ وأما من قتل قلبه فأحيا الهوى، فالمعرفة والحكمة عارية على لسانه‏.‏ خراب القلب من الأمن والغفلة، وعمارته من الخشية والذكر‏.‏ إذا زهدت القلوب في موائد الدنيا قعدت على موائد الآخرة بين أهل تلك الدعوة، وإذا رضيت بموائد الدنيا فاتتها تلك الموائد‏.‏ الشوق إلى الله ولقائه نسيم يهب على القلب يروح عنه وهج الدنيا‏.‏ من وطن قلبه عند ربه سكن واستراح، ومن أرسله في الناس اضطرب واشتد به القلق‏.‏ لا تدخل محبة الله في قلب فيه حب الدنيا إلا كما يدخل الجمل في سم الإبرة‏.‏ إذا أحب الله عبدا اصطنعه لنفسه واجتباه لمحبته واستخلصه لعبادته فشغل همته بخدمته‏.‏  

ಹೆಲನ್ ಕೆಲರ್

by ಡಾ. ನಿರುಪಮಾ

LAST SONGS - INTRODUCTION - WRITING amidst rather too much noise qand squalor to do justice- at all to the delicate rustic muse of Francis Ledwidge, I do not like to delay his book any longer, nor to fail in a promise long ago made to him to write this introduction. has e gone down in that vast maelstrom into which poets, do well to adventure and from which their country might perhaps be wise to withhold . them, but that is our Countrys affair. He has left behind him verses of great beauty, simple rural lyrics that may be something of an anodyne for this stricken age. If ever ai age needed beautiful little songs our age needs them and I know few songs more peaceful and happy, or better suited to soothe the scars on the mind of those who have looked on certain places, of which the prophecy in the gospels seems no more than an ominous hint when it speaks of the abomination of desolation. He told me once that it was on one particular occasion, hen walking at even- ing through the village of Slane in summer that he heard a blackbird sing. -The notes, he said, were very beautiful, and it is this blackbird that he tells of in three wonderful lines in his early poem called Behind the closed Eye, and it is this Song perhaps more than anything else that has been the inspiration of his brief life. Dynasties shook and the earth shook and the war, not yet described by any man, revelled and and wallowed in destruction around him and Francis Ledwidge stayed true to his inspiration, as his homeward songs will show. L I had hoped he would have seen the fame he has well deserved but it is hard for a poet to live tb see fame even in times of peace. In the days it is harder . than ever. DUNSANY. Octobergth, I g I 7. J

أسرار البورصة

by مايكل كوفل

إن هذا الكتاب هو نتاج رحلة طويلة استمرت لمدة ثمان سنوات كاملة من أجل معرفة حقيقة اتباع المؤشر فهو يسد فجوة في عالم التجارة المليء بالكتب التي تتحدث عن التمويل والتجارة ولكنها تفتقد لأي مصادر موثوق بها أو دليل عملي على ما نعتقد بأنه أفضل استراتيجية لكسب المال بطريقة مستمرة في الأسواق وهذه الاستراتيجية تعرف باسم اتباع المؤشر

أسرار البورصة

by مايكل كوفل

إن هذا الكتاب هو نتاج رحلة طويلة استمرت لمدة ثمان سنوات كاملة من أجل معرفة حقيقة اتباع المؤشر فهو يسد فجوة في عالم التجارة المليء بالكتب التي تتحدث عن التمويل والتجارة ولكنها تفتقد لأي مصادر موثوق بها أو دليل عملي على ما نعتقد بأنه أفضل استراتيجية لكسب المال بطريقة مستمرة في الأسواق وهذه الاستراتيجية تعرف باسم اتباع المؤشر

ألف ليلة وليلة الجزء الثاني

by فلكلور تقليدي

(وفي ليلة 180) قالت بلغني أيها الملك السعيد أن الفأرة لما سمعت كلام البرغوث قالت إذا كان الكلام علي ما أخبرت فاطمئن هنا وما عليك بأس ولا تجد إلا ما يسرك ولا يصيبك إلا ما يصيبني وقد بذلت لك مودتي ولا تندم على ما فاتك من دم التاجر ولا تأسف على قوتك منه وأرض بما تيسر لك من العيش فإن ذلك أسلم لك وقد سمعت أيها البرغوث بعض الوعاظ ينشد هذه الأبيات: سلكت القناعة والانفراد بكسرة خبز وشربة ماء فإن يسر الله لي عيشتي وقضيت دهري بماذا أتفق وملح جريش وثوب خلق وإلا قنعت بما قد رزق فلما سمع البرغوث كلام الفأرة قال يا أختي قد سمعت وصيتك وأنقذت إلى طاعتك ولا قوة لي على مخالفتك إلى أن ينقضي العمر بتلك النية الحسنة فقالت له الفأرة كفى بصدق المودة في صلاح النية ثم انعقد الود بينهما وكان البرغوث بعد ذلك يأوي إلى فراش التاجر ولا يتجاوز بلغته ويأوي بالنهار مع الفأرة في مسكنها فاتفق أن التاجر جاء ليلة إلى منزله بدنانير كثيرة فجعل يقلبها فلما سمعت الفأرة صوت الدنانير أطلعت رأسها من جحرها وجعلت تنظر إليها حتى وضعها التاجر تحت وسادة ونام فقالت الفأرة للبرغوث أما ترى الفرصة والحظ العظيم فهل عندك حيلة توصلنا إلى بلوغ الغرض من تلك الدنانير فقال لها البرغوث قد التزمت لك باخراجه من البيت ثم انطلق البرغوث إلى فراش التاجر ولدغه لدغة قوية لم يكن جرى للتاجر مثلها ثم تنحى البرغوث إلى موضع يأمن فيه على نفسه من التاجر فانتبه التاجر يفتش على البرغوث فلم يجد شيئاً فرقد على جنبه الآخر فلدغه البرغوث لدغة أشد من الأولى فقلق التاجر وفارق مضجعه وخرج إلى مصطبة على باب داره فنام هناك ولم ينتبه إلى الصباح ثم أن الفأرة أقبلت على نقل الدنانير حتى لم تترك منها شيئاً فلما أصبح الصباح صار التاجر يتهم الناس ويظن الظنون ثم قال الثعلب للغراب واعلم أني لم أقل لك هذا الكلام أنها الغراب البصير العاقل الخبير إلا ليصل إليك جزاء إحسانك إلى كما وصل للفأرة جزاء إحسانها إلى البرغوث فانظر كيف جازاها أحسن المجازاة وكافأها أحسن المكافأة فقال الغراب إن شاء الحسن يحسن أولاً يحسن وليس الإحسان واجباً لمن التمس صلة بقطيعة وأن أحسنت إليك مع كونك عدوى أكون قد أتسبب في قطيعة نفسي وأنت أيها الثعلب ذو مكر وخداع ومن شيمتك المكر والخديعة لا تؤمن على عهد ومن لا يؤمن على عهد لا أمان له وقد بلغني عن قريب أنك غدرت بصاحبك الذئب ومكرت به حتى أهلكته بغدرك وحيلتك وفعلت به هذه الأمور مع أنه من جنسك وقد صحبته مدة مديدة فما أبقيت عليه فكيف أثق منك بنصيحة وإذا كان هذا فعلك مع صاحبك الذي من جنسك فكيف يكون فعلك مع عدوك الذي من غير جنسك وما مثالك معي إلا مثال الصقر مع ضواري الطير فقال الثعلب وما حكاية الصقر مع ضواري الطير فقال الغراب زعموا أن صقراً كان جباراً عنيداً وأدرك شهرزاد فسكتت عن الكلام المباح.  

ألف ليلة وليلة الجزء الثالث

by فلكلور تقليدي

النسخة الكاملة، ولأول مرة، من أهم إبداعات البشرية وأهم الأعمال التي ستخلد كجزء عظيم من التراث الإنساني كتاب "ألف ليلة وليلة"  (وفي ليلة 452) قالت بلغني أيها الملك السعيد أن الملك لما حدث نفسه وقال لها كلي من هذه النعم مهنأ بالعمر الطويل والحظ الجزيل ولم يفرغ مما حدث به نفسه حتى أتاه رجل من ظاهر القصر عليه ثياب رثة وفي عنقه مخلاة معلقة على هيئة سائل يسال الطعام فجاء وطرق حلقة باب القصر طرقة عظيمة هائلة كادت تزلزل القصر وتزعج الشرير فخاف الغلمان فوثبوا إلى الباب وصاحوا بالطارق وقالوا له ويحك ما هذه الفعلة وسوء الأدب أصبر حتى يأكل الملك ونعطيك مما يفضل فقال للغلمان قولوا لصاحبكم يخرج إلى حتى يكلمني فلي إليه حاجة وشغل مهم وأمر ملم قالوا تنح أيها الضعيف من أنت حتى تأمر صاحبنا بالخروج إليك فقال لهم عرفوه ذلك فجاؤا إليه وعرفوه فقال هلا زجرتموه وحردتم عليه السلاح ونهرتموه ثم طرق الباب أعظم من الطرقة الأولى فنهض الغلمان إليه بالعصى والسلاح وقصدوه ليحاربوه فصاح بهم صيحة وقال الزموا أماكنكم فأنا ملك الموت فرعبت قلوبهم وذهبت عقولهم وطاشت حلومهم وارتعدت فرائصهم مثلت على المعركة جوارحهم فقال لهم الملك قولوا له يأخذ بدلاً مني وعوضاً عني فقال ملك الموت لا أخذ و لا أتيت إلا من أجلك ثم أن ملك الموت قبض روحه وهو على سريره قبل أن يأكل العالم الحجر ميتاً ساقطاً من فوق سريره قال الله تعالى حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة فإذا هم ملبسون (ومما يحكي) أن ملكاً جباراً من ملوك بني إسرائيل كان في بعض الأيام جالساً على سرير مملكته فرأى رجلاً قد دخل عليه باب الدار وله صورة منكرة وهيئة هائلة فاشمأ زمن هجومه عليه وفزع من هيئته فوثب في وجهه وقال من أنت أيها الرجل ومن أذن لك في الدخول على وأمرك بالمجيء إلى داري فقال أمرني صاحب الدار وأنا لا يحجبني حاجب ولا أحتاج في دخولي على الملوك إلى أذن ولا أرهب سياسة سلطان ولا كثرة أعوان أنا الذي لا يقرعني جبار ولا لاحد من قبضتي فرار أنا هازم اللذات ومفرق الجماعات فلما سمع الملك هذا الكلام خر على وجهه ودبت الرعدة في بدنه ووقع مغشياً عليه فلما أفاق قال أنت ملك الموت قال نعم قال أقسمت عليك بالله لا أمهلتني يوماً واحد لا ستغفر من ذنبي وأطلب العذر من ربي وأرد الأموال التي في خزائني إلى أربابها ولا أتحمل مشقة حسابها وويل عقابها فقال ملك الموت هيهات هيهات لا سبيل لك إلى ذلك وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.    

ألف ليلة وليلة الجزء الأول

by فكلور تقليدي

النسخة الكاملة، ولأول مرة، من أهم إبداعات البشرية وأهم الأعمال التي ستخلد كجزء عظيم من التراث الإنساني كتاب "ألف ليلة وليلة"    (وفي ليلة 35) قالت بلغني أيها الملك السعيد أن الشاب لما قال للمزين لابد أن أحضر أصحابك عندي يوماً فقال له إذا أردت ذلك وقدمت دعوة أصحابك في هذا اليوم فاصبر حتى أمضي بهذا الإكرام الذي أكرمتني به وأدعه عند أصحابي يأكلون ويشربون ولا ينتظرون ثم أعود إليك وأمضي معك إلى أصدقائك فليس بيني وبين أصدقائي حشمة تمنعني عن تركهم والعود إليك عاجلاً وأمضي معك أينما توجهت فقلت لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم أمضي أنت إلى أصدقائك وانشرح معهم ودعني أمضي إلى أصدقائي وأكون معهم في هذا اليوم فإنهم ينتظرون قدومي فقال المزين لا أدعك تمضي وحدك فقلت له أن الموضع الذي أمضي إليه لا يقدر أحد أن يدخل فيه غيري فقال أظنك اليوم في ميعاد واحدة وإلا كنت تأخذني معك وأنا أحق من جميع الناس وأساعدك على ما تريد فإني أخاف أن تدخل على امرأة أجنبية فتروح روحك فإن هذه مدينة بغداد لا يقدر أحد أن يعمل فيها شيئاً من هذه الأشياء لاسيما في مثل هذا اليوم وهذا والي بغداد صارم عظيم فقلت ويلك يا شيخ الشر أي شيء هذا الكلام الذي تقابلني به فسكت سكوتاً طويلاً وأدركنا وقت الصلاة وجاء وقت الخطبة وقد فرغ من حلق رأسي فقلت له أمضي إلى أصحابك بهذا الطعام والشراب وأنا أنتظرك حتى تعود وتمضي معي ولم أزل أخادعه لعله يمضي فقال لي أنك تخادعني وتقضي وحدك وترمي نفسك في مصيبة لا خلاص لك منها فبالله لا تبرح حتى أعود إليك وأمضي معك حتى أعلم ما يتم من أمرك فقلت له نعم لا تبطيء علي فأخذ ما أعطيته من الطعام والشراب وغيره وخرج من عندي فسلمه إلى الحمال ليوصله إلى منزله وأخفي نفسه في بعض الأزقة ثم قمت من ساعتي وقد اعلنوا على المنارات بسلام الجمعة فلبست ثيابي وخرجت وحدي وأتيت إلى الزقاق ووقعت على البيت الذي رأيت فيه تلك الصبية وإذا بالمزين خلفي ولا أعلم به فوجدت الباب مفتوحاً فدخلت وإذا بصاحب الدار عاد إلى منزله من الصلاة ودخل القاعة وغلق الباب فقلت من أين علم هذا الشيطان بي فأتفق في هذه الساعة لأمر يريده الله من هتك سترى أن صاحب الدار أذنبت جارية عنده فضربها فصاحت فدخل عنده عبد ليخلصها فضربه فصاح الآخر فأعتقد المزين أنه يضربني فصاح ومزق أثوابه وحثا التراب على رأسه وصار يصرخ ويستغيث والناس حوله وهو يقول قتل سيدي في بيت القاضي ثم مضي إلى داري وهو يصيح والناس خلفه وأعلم أهل بيتي وغلماني فما دريت إلا وهم قد أقبلوا يصيحون وا سيداه كل هذا والمزين قدامهم وهو ممزق الثياب والناس معهم ولم يزالوا يصرخون وهو في أوائلهم يصرخ وهم يقولوا وا قتيلاه وقد أقبلوا نحو الدار التي أنا فيها فلما سمع القاضي ذلك عظم عليه الأمر وقام وفتح الباب فرأى جمعاً عظيماً فبهت وقال يا قوم ما القصة فقال له الغلمان أنك قتلت سيدنا فقال يا قوم وما الذي فعله سيدكم حتى أقتله وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.

ألف ليلة وليلة الجزء الرابع

by فكلور تقليدي

قالت بلغني أيها الملك السعيد أن حسنا لما أخذ ثوب البنت طلبته فلم تجده وطار أخواتها وتركنها وحدها فلما رآهن حسن طرن وغبن عنها أصغي إليها فسمعها تقول يا من أخذ ثوبي وأعراني سألتك أن ترده عليّ وتستر عورتي فلا أذاقك الله حسرتي فلما سمع حسن هذا الكلام منها سلب عقله في عشقها وازدادت محبته لها ولم يطق أن يصبر عنها فقام من مكانه وصار يجري حتى هجم عليها وأمسكها ثم جذبها إليه ونزل بها إلى أسفل القصر وأدخلها مقصورته ورمي عليها عباءته وهي تبكي وتعض على يديها فأغلق عليها الباب وراح لأخته وأعلمها أنه حصلها وظفر بها ونزل بها إلى مقصورته وقالا لها أنها الآن قاعدة تبكي وتعض على يديها فلما سمعت أخته كلامه قامت وتوجهت إلى المقصورة ودخلت عليها فرأتها تبكي وهي حزينة فقبلت الأرض بين يديها ثم سلمت عليها فقالت لها الصبية يا بنت الملك أهكذا تفعل الناس مثلكم هذه الفعال الرديئة مع بنات الملوك وأنت تعرفين إن أبي ملك عظيم وأن جميع ملوك الجان تفزع منه وتخاف من سطوته وعنده من السحرة والحكماء والكهان والشياطين والمردة مالا طاقة لاحد عليه وتحت يده خلق لا يعلم عددهم إلا الله تعالى وكيف يصلح لكم يا بنات الملوك أن تأوين رجال الأنس عندكن وتطلعنهم على أحوالنا وأحوالكن وإلا فمن أين يصل هذا الرجل إلينا فقالت لها أخت حسن يا بنت الملك أن هذا الأنسي كامل المروءة وليس قصده أمراً قبيحاً وإنما هو يحبك وما خلقت النساء إلا للرجال ولولا أنه يحبك ما مرض لأجلك وكادت روحه أن تزهق في هواك وحكت لها جميع ما أخبرها به حسن من عشقه لها وكيف عملت البنات في طيرانهن واغتسالهن وأنه لم يعجبه من جميعهن غيرها لأن كلهن جوار لها وأنها كانت تغطسهن في البحيرة وليست واحدة منهن تقدر أن تمد يدها إليها فلما سمعت كلامها يئست من الخلاص فعند ذلك قامت أخت حسن وخرجت من عندها وأحضرت لها بدلة فاخرة فألبستها أياها وأحضرت لها شيئاً من الأكل والشرب فأكلت هي وأياها وطيبت قلبها وسكنت روعها ولم تزل تلاطفها بلين ورفق وتقول لها ارحمي من نظرك نظرة فأصبح قتيلاً في هواك ولم تزل تلاطفها وترضيها وتحسن لها القول والعبارة وهي تبكي إلى أن طلع الفجر فطابت نفسها وأمسكت عن بكائها لما علمت أنها وقعت ولا  يمكن خلاصها وقالت لأخت حسن يا بنت الملك بهذا حكم الله على ناصيتي من غربتي وانقطاعي عن بلدي وأهلي وأخوتي فصبر جميل على ما قضاه ربي ثم أن أخت حسن أخلت لها مقصورة في القصر لم يكن هناك أحسن منها ولم تزل عندها تسليها وتطيب خاطرها حتى رضيت وانشرح صدرها وضحكت وزال ما عندها من الكدر وضيق الصدر من فراق الأهل والأوطان وفراق أخواتها وأبويها وملكها ثم أن أخت حسن خرجت إليه وقالت له قم ادخل عليها في مقصورتها وقبّل يديها ورجليها فدخل وفعل ذلك ثم قبلها بين عينيها وقال لها يا سيدة الملاح وحياة الأرواح ونزهة الناظرين كوني مطمئنة القلب أنا ما أخذتك إلا لأجل أن أكون عبدك إلى يوم القيامة وأختي هذه جاريتك وأنا يا سيدتي ما قصدي إلا أن أتزوجك بسنة الله ورسوله وأسافر إلى بلادي وأكون أنا وأنت في مدينة بغداد واشتري لك الجواري والعبيد ولي والدة من خيار النساء تكون في خدمتك وليس هناك بلاد أحسن من بلادنا وكل ما فيها أحسن مما في غيرها من سائر البلاد وأهلها وناسها ناس طيبون بوجوه صباح فبينما هو يخاطبها ويؤانسها وهي لا تخاطبه بحرف واحد وإذا بدق يدق باب القصر فخرج حسن ينظر من بالباب فإذا هن البنات قد حضرن من الصيد والقنص ففرح بهن وتلقاهن وحياهن فدعون له بالسلامة والعافية ودعا لهن الآخر ثم نزلن عن خيولهن ودخلن القصر ودخلت كل واحدة منهن مقصورتها وفرغت ما كان عليها من الثياب الرثة ولبست قماشاً مليحاً وقد اصطدن شيئاً كثيراً من الغزلان وبقر الوحوش والأرانب والسباع والضباع وغير ذلك وقدمن منه شيئاً إلى الذبح وتركن الباقي عندهن في القصر وحسن واقف بينهن مشدود الوسط يذبح لهن وهن يلعبن وينشرحن وقد فرحن بذلك فرحاً شديداً فلما فرغن من الذبح قعدن يعملن شيئاً ليتغذوا به فتقدم حسن إلى البنت الكبيرة وقبل رأسها وصار يقبل رأسهن واحدة بعد واحدة فقلن له لقد أكثرت التنزل الينا يا أخانا وعجبنا من فرط توددك الينا وأنت رجل آدمي ونحن من الجن فدمعت عيونه وبكي بكاء شديداً فقلن ما الخبر وما يبكيك فقد كدرت عيشنا ببكائك في هذا اليوم كأنك اشتقت إلى والدتك وإلى بلادك فإن كان الأمر كذلك فنجهزك ونسافر بك إلى وطنك وأحبابك فقال لهن والله ما مرادي فراقكم فقلن له وحينئذ من شوش عليك منا حتى تكدرت فخجل أن يقول ما شوش على الأعشق الصبية خيفة أن ينكرن عليه فسكت ولم يعلمهن بشيء من حالة فقامت أخته وقالت لهن اصطاد طيرة من الهواء ويريد منكن أن تعنه على تأهيلها فالتفتن إليه كلهن وقلن له نحن كلنا بين يديك ومهما طلبته فعلناه لكن قص علينا خبرك ولا تكتم عنا شيئاً من حالك فقال لاخته قصى خبري عليهن فإني استحي منهن ولا أقدر أن أقابلهن بهذا الكلام وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.  

القانون في الطب 2

by ابن سينا

اعلم أن المرارة كيس معلّق من الكبد إلى ناحية المعدة من طبقة واحدة عصبانية ولها ضمّ إلى الكبد ومجرى فيه يجذب الخلط الرقيق الموافق لها والمرار الأصفر ويتصل هذا المجرى بنفس الكبد والعروق التي فيها يتكون الدم وله هناك شعب كثيرة غائصة وإن كان مدخل عمودها من التقعير والفم ومجرى إلى ناحية المعدة‏.‏ والأمعاء ترسل فيه إلى ناحيتهما فضل الصفراء على ما ذكرناه في الكتاب الأول‏.‏ وهذا المجرى يتصل أكثر شعبه بالاثني عشري وربما اتصل شيء صغير منه بأسفل المعدة وربما وقع الأمر بالضد فصار الأكبر المتصل بالوعاء الأغلظ إلى أسفل المعدة والأصغر إلى الاثني عشري‏.‏ وفي أكثر الناس هو مجرى واحد متصل بالاثني عشري‏.‏ وأما مدخل الأنبوبة المصاصة للمرارة في المرارة فقريب من مدخل أنبوبة المثانة في المثانة‏.‏ ومن عادة الأطباء الأقدمين أن يسموا المرار الكيس الأصغر كما أنه من عادتهم أن يسموا المثانة الكيس الأكبر ومن المنافع في خلقة المرارة تنقية الكبد من الفضل الرغوي وأيضاً تسخينها كالوقود تحت القدر وأيضاً تلطيف الدم وتحليل الفضول وأيضاً تحريك البراز وتنظيف الأمعاء وشدّ ما يسترخي من العضل حوله وإنما لم يخلق في الأكثر للمرارة سبيل إلى المعدة لتغسل رطوباتها بالمرة كما تغسل بها في رطوبات الأمعاء لأن المعدة تتأذى بذلك وتغثّي ويفسد الهضم فيها بما يخالط الغذاء من خلط رديء ويأتيها من العرق الضارب‏.‏ وللعصبة التي تتصل بالكبد شعبتان صغيرتان جداً والمرارة كالمثانة طبقة واحدة مؤلفة من أصناف الليف الثلاثة وإذا لم تجذب المرارة المرار أو جذبت فلم تستنق عنه حدثت آفات فإن الصفراء إذا احتبست فوق المرارة أو رمت الكبد وأورثت اليرقان وربما عفنت وأحدثت حميات رديئة‏.‏ وإذا سالت إلى أعضاء البول بإفراط قرحت وإذا سالت إلى عضو ما أحدثت الحمرة والنملة وإذا دبت في البدن كله ساكنة غير هائجة أحدثت اليرقان وإذا سالت عن المرارة إلى الأمعاء بإفراط أورثت الإسهال المراري والسحج‏.‏  

العبرات

by مصطفي لطفي المنفلوطي

ما أكثر أيام الحياة وما أقلّها! لم أعش من تلك الأعوام الطوال التي عشتها في هذا العالم إلا عامًا واحدًا مرّ بي كما يمر النجم الدهريُّ في سماء الدنيا ليلة واحدة، ثم لا يراه الناس بعد ذلك. قضيت الشطر الأوّل من حياتي أفتش عن صديق ينظر إلى أصدقائه بعين غير العين التي ينظر بها التاجر إلى سلعته، والزارع إلى ماشيته، فأعوزني ذلك حتى عرفت فلانًا منذ ثماني عشرة عامًا، فعرفت امرءًا، ما شئت أن أرى خلة من خلال الخير والمعروف في ثياب رجل إلا وجدتها فيه، ولا تخيلت صورة من صور الكمال الإنساني في وجه إنسان إلا أضاءت لي في وجهه، فجلَّت مكانته عندي، ونزل من نفسي منزلة لم ينزلها أحد من قبله، وصفت كأس الود بيني وبينه لا يكدرها علينا مكدر.  حتى عرض لي من حوادث الدهر ما أزعجني من مستقري، فهجرت القاهرة إلى مسقط رأسي غير آسف على شيء فيها إلا على فراق ذلك الصديق الكريم، فتراسلنا حقبة من الزمن، ثم فترت عني كتبه ثم انقطعت، فحزنت لذلك حزنًا شديدًا، وذهبت بي الظنونَ في شأنه كل مذهب، إلا أن أرتاب في صدقه ووفائه، وكنت كلما هممت بالمصير إليه لتعرّف حاله قعد بي عن ذلك همٌّ كان يقعدني عن كل شأن حتى شأن نفسي، فلم أعد إلى القاهرة إلا بعد عدة أعوام فكان أول همي يوم هبطت أرضها أن أراه، فذهبت إلى منزله في الساعة الأولى من الليل فرأيت ما لا تزال حسرته متصلة بقلبي حتى اليوم. تركت هذا المنزل فردوسًا صغيرًا من فراديس الجنان تراءى فيه السعادة في ألوانها المختلفة، وتترقرق وجوه ساكنيه بشرًا وسرورًا، ثم زرته اليوم فخيِّل إلى أنني أمام مقبرة موحشة ساكنة لا يهتف فيها صوت ولا يتراءى في جوانبها شبحٌ، ولا يلمع في أرجائها مصباح، فظننت أني أخطأت المنزل الذي أريده، أو أنني بين يدي منزل مهجور حتى سمعت بكاء طفل صغير، ولمحت في بعض النوافذ نورًا ضعيفًا، فمشيت إلى الباب فطرقته، فلم يجبني أحد فطرقته أخرى فلمحت من خصاصه نورًا مقبلاً ثم لم يلبث أن انفرج لي عن وجه غلام صغير في أسمال بالية، يحمل في يده مصباحًا ضئيلاً فتأملته على ضوء المصباح، فرأيت في وجهه صورة أبيه، فعرفت أنه ذلك الطفل الجميل المدلل الذي كان بالأمس زهرة هذا المنزل وبدر سمائه، فسألته عن أبيه فأشار إليَّ بالدخول ومشى أمامي بمصباحه حتى وصل بي إلى قاعة شعثاء مغبرة، بالية المقاعد والأستار، ولولا نقوش لاحت لي في بعض جدرانها كباقي الوشم في ظاهر اليد ما عرفت أنها القاعة التي قضينا فيها ليالي السعادة والهناء اثني عشر هلالاً، ثم جرى بيني وبين الغلام حديث قصير عرف فيه من أنا، وعرفت أن أباه لم يعد إلى المنزل حتى الساعة، وأنه عائد عما قليل.. ثم تركني ومضى وما لبث إلا قليلاً حتى عاد يقول لي: إن والدته تريد أن تحدثني حديثًا يتعلق بأبيه، فخفق قلبي خفقة الرعب والخوف، وأحسست بشر لا أعرف مأتاه ثم التفتُّ فإذا امرأة ملتفة برداء أسودَ واقفة على عتبة الباب فحيتني فحييتها، ثم قالت لي: هل علمت ما صنع الدهر بفلان من بعدك؟ قلت: لا، فهذا أول يوم هبطت فيه هذا البلد بعد ما فارقته سبعة أعوام، قالت: ليتك لم تفارقه، فقد كنت عصمته التي يعتصم بها وحماه من غوائل الدهر وشروده، فما هي إلا أن فارقته حتى أحاطت به زمرةٌ من أمر الشيطان، وكان فتى كما تعلمه غريرًا ساذجًا، فما زالت تغريه بالشر وتزين له منه ما يزين الشيطان للإنسان حتى سقط فيه، فسقطنا جميعًا في هذا الشقاء الذي تراه، قلت: وأي شر تريدين يا سيدتي؟  

أسرار العربية

by أبو البركات الأنبارى

يدور حول العلة النحوية، فهو لا يترك حكماً من الأحكام دون تعليل، بل يجعل لكل حكم علة ولكل ظاهرة سبباً ويتميز هذا الكتاب من أنه وضع لكل طريقة سؤال وجواب، وأنه يذكر الحكم مقروناً بأسبابه والظاهرة مشفوعة بعلتها، وأنه يتسم بكثرة الفوائد

التسامح

by أوشو د. علي الحداد

متى أدركنا معنى الشغف فلن يكون صعبا إدراك العطاء أو التسامح. فالشغف حالة جسدية مادية إنها خضوعك لسيطرة الجسد دون وعي للنتائج... تعني أنك لست سيد نفسك بل عبدا لانفعالك. التسامح يعني أنك تجاوزت حاجات الجسد وتخطيت كل الحواجز النفسية يعني إنك تحررت من عبودية الجسد وأصبحت سيد نفس. وهكذا صرت تتصرف بوعي غير خاضع لقوى خارجية هي تحدد قرارك. أنت الآن حر التصرف بكامل طاقتك وهكذا صار بمقدورك تحويل الشغف إلى عطاء. الشغف شهوة العطاء حب. الشغف رغبة العطاء انفتاح. الشغف طمع العطاء مشاركة. الشغف يدعوك لاستغلال الآخرين فيما العطاء يجبرك على احترامهم. الشغف يبقيك ملتصقا بالأرض يبقي قدميك غارقتين في الوحل وهكذا لن تصبح زهرة لوتس لا اليوم ولا غدا فيما العطاء يجعلك هذه الزهرة فيمنحك قوة النمو وتخطي طبقات التراب وتجاوز عالم الرغبات والطمع عالم الأنانية والغضب. العطاء تحول في مسار طاقتك. في الواقع أنت إنسان مقدس ينبعث مثل العطر غير أن الغضب يستهلك بعضا من طاقتك كذلك يفعل الطمع والشهوة أيضا ... هكذا تستهلك طاقتك سدى . الرغبات والشهوات تسيطر عليك تدمر قدراتك وطاقاتك وتبقيك إنسانا فارغا تافها . تذكر ما قال وليم بليك: «الطاقة هي البهجة» غير أنك استهلكت كل طاقاتك فكيف ستشعر بالبهجة والفرح أما حين تحسن استغلال طاقاتك فهذا يعني أن حياتك ستمتلىء بالفرح يعني أن فيضا من البهجة سينطلق منك. يعني أنك ستصبح بوذا آخر. إنما لن تصبح بوذا آخر إلا بعد اختبار معنى العطاء... إنه الحب الدافىء إنه مشاركة الآخرين الفرح والسرور. إنه إشراك الآخرين في وجودك أنت الآن مبارك ويمكنك منح الآخرين. هذا هو العطاء. الشغف لعنة والعطاء نعمة.

5 Seconds of Summer Book of Stuff

by 5 Seconds of Summer

To the very raucous 5SOSfam--wanna find out what the band's been up to over the last year? <P><P>Jam-packed with their own photos, anecdotes of life on and off the road, and much more, the only official 5 Seconds of Summer book out this year means now you can . . .Luke, Michael, Calum, and Ash are having a mad year: a world tour, writing their new album, signing up their first band on their own record label, breaking the internet--it's been eventful to say the least. The good news is they want to share it all with you!This book is a special thanks for (officially) being the best fan army around!

Mary Douglas: Understanding Social Thought and Conflict

by Perri 6 Paul Richards

Mary Douglas's innovative explanations for styles of human thought and for the dynamics of institutional change have furnished a distinctive and powerful theory of how conflicts are managed, yet her work remains astonishingly poorly appreciated in social science disciplines. This volume introduces Douglas's theories, and outlines the ways in which her work is of continuing importance for the future of the social sciences. Mary Douglas: Understanding Human Thought and Conflict shows how Douglas laid out the agenda for revitalizing social science by reworking Durkheim's legacy for today, and reviews the growing body of research across the social sciences which has used, tested or developed her approach.

Don't Forget to Write for the Elementary Grades

by 826 National Staff

Creative strategies for getting young students excited about writing Don't Forget to Write for the Elementary Grades offers 50 creative writing lesson plans from the imaginative and highly acclaimed 826 National writing labs. Created as a resource to reach all students (even those most resistant to creative writing), the lessons range from goofy fun (like "The Other Toy Story: Make Your Toys Come to Life") to practical, from sports to science, music to mysteries. These lessons are written by experts, and favorite novelists, actors, and other celebrities pitched in too. Lessons are linked to the Common Core State Standards. A treasure trove of proven, field-tested lessons to teach writing skills Inventive and unique lessons will appeal to even the most difficult-to-reach students 826 National has locations in eight cities: San Francisco, New York, Los Angeles, Ann Arbor, Chicago, Seattle, Boston, and Washington DC 826 National is a nonprofit organization, founded by Dave Eggers, and committed to supporting teachers, publishing student work, and offering services for English language learners.

Avenging Home (The Survivalist Series #7)

by A. American

Books 7 of the Survivalist Series follows Morgan and group as they fight to remove the DHS threat from the area. But there are bigger forces coming into play that will change everything.

Enforcing Home (The Survivalist Series #6)

by A. American

Morgan has managed to get through a lot. Having made it back to his family and dealt with the issues of unscrupulous neighbors, he then had to cope with the presence of the federal government and their nefarious activities. But with the help of his close knit group, he prevailed. Life is settling into a familiar routine. And with the help of the US Army, they are starting to rebuild their community. But just when Morgan thinks things are assuming some kind of normal, another surprise lands in his lap. He's been appointed Sheriff. Harkening back to a time when law enforcement was a local face in the community, Morgan is forced to step up and be that face, much to his chagrin. With the help of Thad, Danny and the rest of the crew, he accepts the law enforcement challenge, and tries to make a positive impact. But he's in for yet another surprise. New foes will arise; and old ones will return to conspire to destroy his efforts. Morgan's group will suffer loss, injury and constant assault. His new position has made him a target, as well as those he loves. The peace and tranquility that the group has fought so hard for, will continue to elude them. The fight, as Morgan soon learns, is just beginning.

Escaping Home

by A. American

Book 3 of The Survivalist Series When society ceases to exist, who can you trust? After the collapse of the nation's power grid, America is under martial law--and safety is an illusion. As violence erupts around him, Morgan Carter faces one of his most difficult decisions yet: whether to stay and defend his home, or move to a more isolated area, away from the prying eyes of the government. He and his family are hesitant to leave their beloved Lake County, but with increasingly suspicious activities happening in a nearby refugee camp, all signs point towards defecting. Morgan and his friends aren't going to leave without a fight, though--and they'll do anything to protect their freedoms. From the author of the hit survivalist novels Going Home and Surviving Home, Escaping Home describes the struggle to live in a world with no rules, and how, sometimes, the strength of family is the only thing that can pull you through.

Forsaking Home

by A. American

Book 4 of The Survivalist Series They survived the collapse, but can they survive the aftermath? Morgan Carter has weathered the weeks after the collapse of the nation's power grid, reuniting with his family and ensuring their safety, but his struggle isn't over yet. Carter must focus on survival in an increasingly unstable society--but the challenges he faces are beyond his wildest imagination. Meanwhile, the enclosed quarters of the nearby government-run refugee camp make for an environment where injury, assault and murder are the norm. As Jess creates trouble within the camp, Sarge and his crew plot to take down the entire establishment. From the author of the hit Survivalist Series books, Forsaking Home is an action-packed adventure that depicts the harrowing possibilities of a world gone awry, and the courage it takes to protect what matters most.

Resurrecting Home

by A. American

BOOK 5 OF THE SURVIVALIST SERIES Against all odds, Morgan Carter and his family have endured despite the deteriorating conditions surrounding them. Armed with survivalist tactics, Morgan's crew, alongside their new friends from the recently-liberated DHS camp, have worked together to build a sustainable communuity. But not all situations can be prepared for. When a massive wildfire threatens their very existence, they must decide: fight or flight? From the author of the hit Survivalist Series books, Resurrecting Home is an action-packed adventure that depicts the harrowing possibilities of a world gone awry, and the courage it takes to protect what matters most.

Surviving Home

by A. American

Book 2 of The Survivalist Series No electricity. No running water. No food. No end in sight. If life as you knew it changed in an instant, would you be prepared? In A. American's first novel, Going Home, readers were introduced to Morgan Carter, the resourceful, tough-as-nails survivalist who embarks on a treacherous 250-mile journey across Florida following the collapse of the nation's power grid. Now reunited with his loving wife and daughters in this follow-up to Going Home, Morgan knows that their happiness is fleeting, as the worst is yet to come. Though for years Morgan has been diligently preparing for emergency situations, many of his neighbors are completely unready for life in this strange new world--and they're starting to get restless. With the help of his closest companions, Morgan fights to keeps his home secure--only to discover shocking information about the state of the nation in the process. Fans of James Wesley Rawles, William R. Forstchen's One Second After, and The End by G. Michael Hopf will revel in A. American's apocalyptic tale.

New World History & Geography: In Christian Perspective (Fourth Edition)

by A Beka Book staff

This text presents the history and geography of North and South America from a Christian perspective, including both the native American and European heritage of the New World. It includes a chapter on Canada. It follows an organized, regional progression as it leads students on a tour of the western hemisphere.

Divas in the Convent: Nuns, Music, and Defiance in Seventeenth-Century Italy

by Craig A. Monson

When eight-year-old Lucrezia Orsina Vizzana (1590OCo1662) entered one of the preeminent convents in Bologna in 1598, she had no idea what cloistered life had in store for her. Thanks to clandestine instruction from a local "maestro di cappella"OCoand despite the church hierarchyOCOs vehement opposition to all convent musicOCoVizzana became the star of the convent, composing works so thoroughly modern and expressive that a recent critic described them as OC historical treasures. OCO But at the very moment when VizzanaOCOs works appeared in 1623OCoshe would be the only Bolognese nun ever to publish her musicOCoextraordinary troubles beset her and her fellow nuns, as episcopal authorities arrived to investigate anonymous allegations of sisterly improprieties with male members of their order. aaaaaaaaaaa Craig A. Monson retells the story of Vizzana and the nuns of Santa Cristina to elucidate the role that music played in the lives of these cloistered women. Gifted singers, instrumentalists, and composers, these nuns used music not only to forge links with the community beyond convent walls, but also to challenge and circumvent ecclesiastical authority. Monson explains how the sisters of Santa CristinaOCorefusing to accept what the church hierarchy called GodOCOs will and what the nuns perceived as a besmirching of their honorOCofought back with words and music, and when these proved futile, with bricks, roof tiles, and stones. These women defied one Bolognese archbishop after another, cardinals in Rome, and even the pope himself, until threats of excommunication and abandonment by their families brought them to their knees twenty-five years later. By then, Santa CristinaOCOs imaginative but frail composer literally had been driven mad by the conflict. aaaaaaaaaaa MonsonOCOs fascinating narrative relies heavily on the words of its various protagonists, on both sides of the cloister wall, who emerge vividly as imaginative, independent-minded, and not always sympathetic figures. In restoring the musically gifted Lucrezia Orsina Vizzana to history, Monson introduces readers to the full range of captivating characters who played their parts in seventeenth-century convent life. a

The Big Book of Bible Questions

by A D Publishing Services Limited

Four simple questions are asked for each of sixty different Bible persons or events. These simple questions, drawn from the lives of all the main characters of the Bible, and covering all the main events, will delight, challenge, and amuse. All the best-loved stories are here, brought to life by the Italian artist Paola Bertolini Grudina's lively illustrations.

Refine Search

Showing 1 through 25 of 113,678 results

Help

Select your format based upon: 1) how you want to read your book, and 2) compatibility with your reading tool. To learn more about using Bookshare with your device, visit the Help Center.

Here is an overview of the specialized formats that Bookshare offers its members with links that go to the Help Center for more information.

  • Bookshare Web Reader - A customized reading tool for Bookshare members offering all the features of DAISY with a single click of the "Read Now" link.
  • DAISY (Digital Accessible Information System) - A digital book file format. DAISY books from Bookshare are DAISY 3.0 text files that work with just about every type of access technology that reads text. Books that contain images will have the download option of ‘DAISY Text with Images’.
  • BRF (Braille Refreshable Format) - Digital Braille for use with refreshable Braille devices and Braille embossers.
  • MP3 (MPEG audio layer 3) - Provides audio only with no text. These books are created with a text-to-speech engine and spoken by Kendra, a high quality synthetic voice from Ivona. Any device that supports MP3 playback is compatible.
  • DAISY Audio - Similar to the DAISY option above; however, this option uses MP3 files created with our text-to-speech engine that utilizes Ivonas Kendra voice. This format will work with Daisy Audio compatible players such as Victor Reader Stream and Read2Go.
  • EPUB - A standard e-book format that can be read on many tools, such as iBooks, Readium or others.
  • Word - Accessible Word output, which can be unzipped and opened in any tool that allows .docx files

To access Bookshare Web Reader, you must use a compatible device or browser. Learn more.